اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ
المركز الثقافي الإسلامي
جدد ايمانك
"ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق"

     إن المستفيد الأول من إسعاد الآخرين هو الشخص ذاته لأنه قبل أن تسعد الآخرين تسعد نفسك، فإذا أصاب الإنسان هم أو غم أو مصيبة، سيكون العلاج والحل الأمثل لهذه المصيبة هو إدخال السرور على الآخرين، وكما قال صلى الله عليه وسلّم "من أدخل السرور على قلب أخيه المسلم أدخل الله السرور على قلبه" ، علماً أنه يجب علينا أن لا نتقالّ فعل الخير حتى لو كان ابتسامة، شربة ماء، لقمة طعام، هدية بسيطة، و نظرة احترام في نظرك هو شيء قليل ولكن عند صاحب الحاجة تكون عظيمة بل عند الله أعظم، فإن الله لا يضيع أجر المحسن.

 

 

 

 

 

 

 

نائلة عربيات