اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ
المركز الثقافي الإسلامي
جدد ايمانك
لقاء الروح الأخوة

 

قال عليه الصلاة و السلام: عليكم بإخوان الصدق فإنهم زينة في الرخاء و عصمة في البلاء، و قال صلى الله عليه وسلم   " من سرّه أن يجد حلاوة الإيمان فليحب المرء لا يحبه إلا لله " رواه أحمد

الحب في الله نور ...ميثاق بين قلبين و روحين، و انطلاق في الروح و سمو في النفس و راحة في القلب – صحبه بلا غرض- صحبه بلا شيء صحبه تتعانق على حب الخير ، امتزاج روح بروح و تصافح قلب مع قلب ، هو ذلك الشراب الطهور الذي يسقيه الله لحياة المؤمنين.

و قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: " لقاء الأخوان جلاء الأحزان."

و قال المأمون " الأخوان ثلاثة : طبقة كالغذاء لا يستغنى عنهم، طبقة كالدواء تحتاجه أحياناً، طبقة كالداء لا تحتاجه أبداً."  

إكرام عربيات