المركز الثقافي الإسلامي | الجامعة الأردنية | عمـان | الأردن
 

الاسم

أبو عبد الرحمان

التاريخ

3/22/2017

السؤال

السلام عليكم شيخنا الفاضل
أنا أقطن بفرنسا في مدينة قرونوبل وفي مسجد من المساجد يأمنا إمام إخواني دائما ما يدعوا للانتخابات الفرنسية بحجة المصلحة وكثير ما يحضر مع الفرنسيين في اجتماعاتهم وكنائسهم كمشاركته في مسيرة "أنا شارلي" تضامنا مع القتلى اللذين رسموا الرسوم المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم وكذلك عندما مات أحد السياسيين المعروفين في المنطقة طلب من الناس الحضور للكنيسة لأجل التعزية والصلاة ! ويفتي بفتاوى غريبة لا يقرها الشرع كجواز العمل في المطاعم التي تبيع الخنزير والكحول والاقتراض بالفوائد الربوية بحجة الضرورة وكدعوته دائما للتقارب بين المسلمين واليهود بحجة سماحة الإسلام ورأيناه لا يتورع حتى عن مصافحة النساء بيده وكثيرا ما يطعن بالشباب الملتزم بحجة التشدد ويفتي بحلق اللحية ولا يأبه حتى لعقيدة الولاء والبراء وتجده دائما ما يحزن عندما تحل بالكفار نوازل ويغضب لأجلها ويستدعي لذلك رهبان النصارى وأحبار اليهود وأتباعهم للمسجد والاحتفال معهم بحجة الأخوة والتقارب والحب ولا يجيز لعن اليهود بحجة أن فيهم من هو على خير حتى أنه قال هناك بعض اليهود مسلمون كما أنه لا يقبل النصائح وهو على حاله هذا منذ سنوات وما خفي أعظم.
فما حكم هذا الإمام وهل يجوز الصلاة خلفه ؟
أفتونا مؤجورين وجزاكم الله خيرا

الفتوى

 

موافق عليه للنشر؟

No
Approval Status Pending
 

Attachments

Created at 3/22/2017 1:50 PM by  
Last modified at 3/22/2017 1:50 PM by  
 
تصميم مركز الحاسوب - موقع الجامعة الأردنية