إنجازات المركز
 

          1-  تقديم مئات الاستشارات والدراسات المتخصصة في كافة مناحي الفن والعلم والتقنية ففي المجالات العلمية ... أصبح سنداً حقيقيا لصناعة الأدوية الأردنية في المجالات الطبية والصيدلانية. وفي مجال موارد الأرض والمياه قدم المركز عدداً مرموقاً من الدراسات الجيوفيزيائية وفي مجال الهندسة الإنشائية والجيوتقنية تخطى نشاط المركز حدود الوطن وأنجز عبر كليات الجامعة وجهود أعضاء هيئة التدريس بها وجهود العاملين وآلاف التحاليل الغذائية والزراعية والجيولوجية.

                        وفي مجال الفنون والآداب والإدارة والتجارة .. ساهم المركز بتطوير جانب من المعاجم التي تفتح اللغات العربية والإنجليزية والفرنسية على بعضها وتوفرها للباحث والعالم العربي، وكذلك ساهم المركز بحركة التطوير الإداري في اليمن الشقيق وعدد من المؤسسات الأردنية التي نعتز بتعاوننا مع كبيراتها كشركة الفوسفات والبوتاس والأسمنت ودائرة الجمارك وأمانة عمان الكبرى ووزارة الأوقاف وشركة البترول الوطنية ولنا في مجال الدراسات السكانية وصحة المجتمع مركزاً محترماً.

                        الإنجاز المقدم هو بحق لبنة بناء وإعمار في أساس تقدم وإنتاجية بلدنا ومستمر بصمت منذ 1981. وكان من شواهده الحية، مئات الدورات التدريبية في شتى المجالات يستفيد منها ألوف المتدربين من الأردن والعالم العربي كل عام.

 

         غني عن البيان أنه جهود المركز التي تستند لخبرات زهاء (1200) من أعضاء هيئة التدريس في الجامعة الأردنية وعدد مماثل من الفنيين الأكفاء قد دفعت الاقتصاد الوطني ووفرت عليه مبالغ كبيرة.... حيث أننا مؤسسة لا تستهدف الربح بالدرجة الأولى وفرت دراساتنا واستشاراتنا وتحاليلنا النوعية خدمات كبيرة للمؤسسات والاقتصاد الأردني والعربي بأسعار مناسبة لا يمكن مقارنتها بما كان يمكن أن تكلف لو أجريت في الخارج هذا عدا الخبرات التراكمية التي تشكل مع الزمن رصيداً ممتازاً من جهود البناء والتطوير في الجامعة الأردنية نفسها مما ينعكس إيجابياً على نوعية التعليم في الجامعة ونوعية أداء المتعلمين لاحقاً في خدمتهم لمجتمعهم وللإنسانية فيما بعد بشكل عام.

 

         أضحت برامجنا التدريبية وأساليبنا الإدارية ودراساتنا نماذج تحتذى ويستفاد منها في العديد من المراكز الفتية التي تقدم على طريقتها وبما يتناسب مع خبراتها خدمات للمجتمع يشرفنا أن نكون على المستوى المعنوي جزءاً منها كوننا نساهم وندعم وتطور بطرق مباشرة وغير مباشرة  المراكز الحديثة المشابهة من حيث الفكرة والأهداف في برامجها المنهجية واللامنهجية.