المركز الثقافي الإسلامي
 
الزاوية المنوعة -   ** كيف أسلم هؤلاء **
2011-03-16
 
 
( رحلة صمت )
ريم

عندماسألت الجدةحفيدها مادينك ؟احتار الطفل ولم يجب لأن أمه أوصته أن لا يجيب إذا تعرض لمثل هذا السؤال ,حينها انهالت الجدة شتماً وسباً ,ثم سألت الأخ الأصغر فخشي أن يصيبه ما أصاب أخاه فأجاب بكل ثقة وبراءة ...أنا مسلم !!!!!!!!!!!!!!!
هل هذا ما كانت تخشاه ؟أم ما كانت ترجوه ؟لقد ثقل إحساسها بصمتها لقد كانت تنتظر الشرارة هذه من أعوام وعليها الآن أن تقف في وجه الإنفجار .
هاهي دموعها تنساب ,مع كل دمعة تنساب الصور والحكايا ’حكايا تدخل جسدها في نوبة قشعريرة وحمى .
ياترى مالذي كان يوقظها من عز نومها ؟سوى هذا الإحساس الغريب الذي يداعب شغاف قلبها ويلون حياتها بألوان قوس قزح ,مالذي كان يجعلها تقف على النافذة ’تتأمل ملكوت الله وتتحدث إليه ,وحده هو الذي أمدها بأكثر لحظاتها أمناً ودفئاَ وسلاماً !!!!!!!!!!
تتذكر معلمة اللغة العربية وهي تصر عليها أن تقرأ الدرس الأول وهو آية من آيات كتاب الله ’حينها رفضت ريم رفضاً قاطعاً ,ابتسمت المعلمة ابتسامة مشجعة ,جعلتها تتخلى عن إصرارها ورفضها ولم تكن قراءة ريم لتلك الآيات قراءة عادية ’لقد كانت قراءة متقنة عذبة ندية ’وأثناء قراءتها سمعت همز ولمز وأحست بتغامز بنات صفها ,وقت قصير مضى وانقلبت ردة فعل الطالبات من مستهزىء ساخر إالى معجب مندهش !!!!!!!!!!واستغربت هي نفسها من ذاتها.........أيعقل أن تكون هي القارئة !!!!لقد كانت تقرأ وكأن معها إجازة في القرآن الكريم ,هل هذا  هو صوتها ياترى ؟إنه صوت غير صوتها ,إنه حدث غير طبيعي ,وبعد إنتهائها من القراءة شعرت بأن زهرة فواحة تتفتح داخل قلبها وتنشر أريجاً لم تشم رائحته من قبل .
رجعت إلى منزلها,أمسكت بالإنجيل وأخذت تقرأ وتقرأ ’أحست بقطع ثلج بارد يلسع كالنار يجتاح جسدها الغض ’يصيب عقلها وروحها  بالغثيان ’شعرت أن هناك شيئاً غير منطقي ’لا يمكن تقبله عقلياً ولا قلبياً ,شعرت بأشواك حادة دامية تنمو حول زهرتها تكاد تخنقها .
كانت في سن صغيرة ’لا تستطيع أن تفك شيفرة المقارنة ’المقارنة بين الإنجيل والقرآن ’فأخذت تصلي وتصلي ’تناجي ربها أن يظهر لها الحقيقة وأن يجلو الران الذي على قلبها ,فهي تشعر بسعادتها وانسجامها الروحي والنفسي مع كتاب ليس كتابها ,صار لديها توق شديد لمعرفة الحقيقة ’فهي لا تريد لحياتها أن تنساب من بين أصابعها كالماء فتفقد ذاتها ولا تشعر بطعم لأيامها .
وفي يوم ما أدركت أن شريط حياتها المدرسي سينقطع من هذه المدرسة لتلتحق بمدرسة أخرى ’وفي حصة اللغة العربية أيضاً ’طلبت المعلمة كتابة موضوع تعبير بعنوان (رحلة في كتاب )وقررت ريم يومها أن تكتب عن القرآن الكريم ’في الحقيقة هي لم تكن تعرف عنه أكثر من بضع آيات سمعتها من هنا وهناك ,لكنها لم تعرف ماذا خطت يداها ,وكيف خلقت كلماتها ’لكنها بالتأكيد كانت كلمات نورانية تتصاعد من روحها الصاعدة التواقة للحقيقة ,ولتحرز العلامة العليا عن هذا الموضوع .
أحست فجأة باضطراب شديد ’شجعها على الإقتراب من معلمة اللغة العربية أكثر وأكثر ,لا سيما أنها كانت طالبة متميزة ’تشارك في النشاطات المدرسية والإذاعية ’بدا وجهها وهي تقترب من المعلمة هادئاً مقرءواً صريحاً وهي تسأل المعلمة عن الإسلام وهل المسلمون هم حثالة البشر كما كانت تسمع ؟وهل نشر الرسول دينه بالسيف ؟أجابتها المعلمة على كل تساؤلاتها بكل صدق .
في الرابعة فجراً إسيقظت ’لا لتتأمل في ملكوت الله كما كانت تفعل ,ولا لتناجيه ,بل لأنها سمعت صوتاً ينادي في أذنها هي (الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله )اسيقظت ’تلفتت حولها ,وقفت على النافذة تسترق السمع عله آذان الفجر ,لم يكن صوتاً خارجياً ’لقد كان الصوت في أذنها هي فقط .وهنا أحست بزهرة فواحة أخرى تتفتح داخل قلبها وتنشر أريجاً ينبىء بنفس مسلمة .
في اليوم التالي توجهت إلى المدرسة وذهبت الى معلمتها ’لم تسألها ,فقد قرأت المعلمة سؤالاً لطالما رأته في عينيها (كيف يمكن أن أكون مسلمة )؟
ولم تترك للمعلمة فرصة للإجابة فقد كانت تستبق كلماتها وأحرفها من شدة استعجالها للبوح بالإسلام ,في عينيها بريق تصميم وأمل وفي عيني المعلمة بريق فرح وذهول ودهشة !!!!!!!!!!!!
دهشت المعلمة من مقدار شجاعتها وأفهمتها أن عليها النطق بالشهادتين ’فنطقت بهما دون تردد وباتت منذتلك اللحظة مشعلة الأنوار تصعد كنجم يتلألأ ,غدت مسلمة حقاً واكتملت حديقة إسلامها بورد ة الشهادتين .
هل انتهت حكايتنا مع ريم ؟لا والله أنها البداية ,بداية التصميم والإيمان والجهر بالحق .
اتقنت المعلمة قراءة ذاتها ,شعرت باستعجالها لتذوق طعم الفرح الممزوج بالإيمان الصادق ’فأخذت تعلمها الطهارة والوضوء والصلاة وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم .
وفي ليلة إسلامها ’دخل والدها المستشفى وبدأت تصلي وتدعو الله ,شعرت حينها بقوة خارقة تقف خلفها تهدهد جسدها المتعب الخائف الحنون .
وفي حصة التربية المهنية ,كان من شروط الحصة إرتداء الطالبات للحجاب ’فارتدته وأرادت الخروج ’فجن جنون الأم ,وبينما الأم تصرخ وتصرخ ,كانت ريم أيضاً تصرخ في سرها :
هذا هو وجعي ,الإنتظار وجعي ,إنتظار الإعلان بأني مسلمة ’لقد مللت الإنتظار ’أشعر بتوق شديد أن ألبس الحجاب وحتى لا تثير شكوك أمها نفضت رأسها وعادت إلى واقعها المر وأجابت :
لقد حلمت بأن العذراء أمرتني بغطاء الرأس )
في اليوم التالي أستنجدت بالمعلمة ,وأخبرتها بما حدث ’فنصحتها بأن عليها الحذر ,وأنها أما تحدٍٍ كبير ولذلك عليها أن تخفي إسلامها إلى حين تصبح قادرة على ذلك بعد التخرج والعمل .
واتخذت المعلمة من غرفة الإذاعة مكاناً لتعليم ريم أمور دينها ,وأسميا هذه الغرفة بدار الأرقم .
كان صوتها القوي النقي يستحث المسلمين أن يهبوا لنصرة دينهم وذلك عبر الإذاعة المدرسية حينما كانت حرب الخليج على أشدها ,وفجأة كزت ريم على شفتيها وهي تهمس (يا إلهي لقد نسيت أن أدفن صوتي ورجفة قلبي المسلم ,فأنا ما زلت أما طالبات المدرسة مسيحية )وتجمدت نظراتها طويلاً ’إلى أن تقدمت طالبة وأخبرت الإدارة بأنها هي التي كانت تتحدث !!!!!!!!!!
وطبعاً لم تنطلي الحيلة على الفتيات المسيحيات في المدرسة ’فقد كن يعلمن أن تلك الفتاة التي عرضت نفسها للعقوبة ليست المتحدثة وإنما ريم !!!!!!!!!
وبالطبع ذهبن لأمها وأخبرنها بما جرى ’وبعد إستقصاء وبحث علمت الأم بأمر تلك المعلمة ,فوجهت لها تهديداً ’لكن المعلمة واجهت الموقف بجرأة وقوة .ونقلت الأم ابنتها فوراً إلى مدرسة مسيحية وانقطعت علاقة ريم مع المعلمة .
واقترب موعد امتحان الثانوية العامة ,وانتابتها نوبة من البكاء الصامت ’فقد تغير عليها جو المدرسة وبدت المرحلة تصعب وتضيق عليها .
في تلك الفترة لم تكن تحفظ إلا سورة الفاتحة ,وجمعها قدر الله بصديقة مسلمة قديمة طلبت منها بلهفة أن تكتب لها بعض السور القرآنية القصيرة حتى تحفظها وهكذا كان ,ولم تكن تجد مكاناً لحفظ هذه الآيات إلا في بيت الخلاء (فقد كان بيتهم صغيراً وكانت أخواتها تنام معها في غرفة واحدة )
وبدأت شكوك الأهل تحوم حولها وتترصد لها ومع ذلك فقد بدأت روحها تهدأ وجسدها يتخلى عن توتره ,كل ذلك بفضل الآيات القصيرة المكتوبة على الورق والتي كانت تضطر لإبقاءها في جيبها .
وفي أحد الأيام وبينما كانت العائلة مجتمعة في صالة الجلوس وإذ بريم تمر وتسقط ورقتها على الأرض ’أحست حينها بتيار كهربائي شديد يسري في جسدها الغض ,انها تنحشر في زاوية ضيقة مظلمة ولم تعرف كيف تتصرف فالتقطت الورقة وهربت باتجاه الحمام ’لحق بها أهل المنزل ولم تجد بداً أن ترميها في مصرف المياه ,ولم تكن تعرف حينها أن في جيبها ورقة إنقاذ أخرى كانت قد خطت عليها بعضاً من أشعارها وخواطرها ,وعندما فتشت أمها جيوبها لم تعثر إلا على ورقة الأشعار (الإنقاذ)فرمتها الأم وذهبت وكلها شك ووعيد !!!!!!!!!!!
وبسرعة تعلمت ريم المعادلة الصعبة معادلة المسلمة التي تعيش في بيت مسيحي ,فقد كانت تصلي بعينيها حتى لا ينكشف أمرها ,وفي رمضان كانت تحاول إضاعة الوقت حتى لا تأكل ’فبدلاً من أن تركب الباص ’كانت تسير على قدميها حتى  تصل متأخرة ,فتنام لوقت قليل ,يكون حينها قد نادى المنادي لآذان المغرب ’فتشرب الماء خلسة ولا تأكل إلا بعد مضي عدة ساعات حتى لا تثير الشكوك حولها .
وبعد دخولها الجامعة كلف أهلها شاباً مسيحياً بمراقبتها ’وبعد أن تخرج هذا الشاب ,تململ المارد داخلها وخفق قلبها بشدة وهي تتعرف على فتيات مسلمات ملتزمات ,وصعدت أهات الفرح والنشوة ونضح العرق من جسدها وهي تمسك كتاب الله لأول مرة ’فقد أسلمت وهي في الخامسة عشر ولم تستطع إمساك القرآن إلا عندما صار عمرها 22 عاماً وأحست بحدس المسلمة الذي لا يخيب أن طريقها بدأ يلمع بلؤلؤ حقيقي واكتملت فرحتها عندما ختمت القرأن لأول مرة في رمضان ذلك العام .وبدأت مساهمتها في إنجازات مجلس الطلبة من خلال الخواطر الدينية التي كانت تنشر باسم (نور الهدى يوسف )
واستطاعت أن تستنشق هواء مفعماً بالإيمان والخشوع لأول مرة عندما ذهبت لزيارة صديقتها وأدت صلاة المغرب  هناك ,ركعت وسجدت بحرية وبخشوع وهيجت هذه اللحظات مشاعر الصمت والهروب والإختناق الذي تعانيه في منزل والديها .
ولم تتمالك أن أغمضت عينيها وذهبت في طريق شعور لذيذ عجيب ’شعرت حينها بيد الله تربت على كتفها وتطمئنها بأن الله يفتح جنته لروحها الطاهرة .
وفي كل صباح كانت تجاهد لإبقاء حلمها المغموس بالخوف والتهديد ’تحاصر الحلم الحقيقة بالدعاء والتوسل إلى الله أن يثبثها ويعينها ,وبعد تخرجها من الجامعة سهل الله لها عملاً في نفس الجامعة وباتت فرصتها أكبر لممارسة شعائرها الدينية وتعرفت على مجموعة جديدة غير التي تخرجت ووثقت بهن وأعلنت لهن إسلامها ,وتعرفت على فتاة مسيحية أكرمها الله بالإسلام فأزالت صمغ الخوف عنها ومسدت روحها بالأمن والسكينة والأمل بغد مشرق .
وعرفتها على شاب مسيحي أكرمه الله بالإسلام وتعارفا بنية الزواج وقد كتبا كتابهما في بيت الفتاة الأولى ,ثم تقدم الشاب لخطبتها من أهلها ووافقوا ,وقد كانا مسلمان بالخفية وتزوجا أمام العالم في أحد الكنائس عام 98 .
كانت عاجزة عن التصديق حينما عرفت أنها حامل ,بعد أن أخبرها الأطباء بعدم قدرتها على الإنجاب ,وكانت تدرك أنها أسيرة رضا رباني معجز ,فأنجبت طفلها الأول عام 2001 والثاني عام 2002 وانجبت طفلها الثالث بعد بشرى بشرها بها شيخ جاءها في المنام بثياب بيض ولقد ولد الطفل يوم عرفة .
كان أكثر ما يؤرق ريم هو خروجها من غير حجاب وكم كانت تستغرب أن الناس يرونها خارج البيت بحجاب كامل مع أنها لم تكن محجبة ,فقد سترها الله وصانها
أفاقت على صوت صراخ حماتها ’وحانت ساعة الصفر وانطلقت الشرارة التي طالما انتظرتها وأعلنا قرار إسلامهما هي وزوجها وأخذا أطفالهما وذهبا في حماية أحد أهل الخير ودعت أمها وأهلها قبل الرحيل وأختارت الباقي الدائم ..............أختارت الله
الكاتبة:
نردين ابو نبعة
 
 
 
إسلام بطل السنوكر العالمي السابق
ن
شرت جريدة البيان الإماراتية في عددها الصادر في يوم الأثنين(( 7-10-2003 )) قصة إسلام بطل السنوكر العالمي السابق روني اوسوليفان، وأعجبني في السرد التالي كلام والدته عنه بعد إسلامه كما أعجبني دور الملاكم العالمي نسيم حميد في دعوته إلى الإسلام، أترككم مع القصة:
روني اوسوليفان بطل لعبة السنوكر العالمي السابق والمعروف بتعاطيه المخدرات ومعاقرته الخمور واصابته بنوبات الاكتئاب في الماضي اصبح اخر نجم رياضي يتحول الى الاسلام.واوسوليفان الذي يعد اهم لاعب سنوكر بعد اليكس هيجنز الشهير بلقب الاعصار اكتشف الدين الاسلامي من خلال صداقته مع الملاكم المسلم يمني الاصل نسيم حميد. وقد نطق اللاعب البالغ من عمره 27 عاما والذي نشأ في لندن على الدين الكاثوليكي المسيحي بالشهادتين في المركز الثقافي الاسلامي الواقع بمنطقة ريجنت بارك في لندن في الشهر الماضي.
ويعد هذا التحول تغييرا جذريا في طريق طفل السنوكر المرعب كما يلقب والذي أذهل الاوساط الرياضية بسرعته ودقته في اللعب.ويعتقد ان روني تمكن بفضل الاسلام من اكتساب القوة الداخلية التي ساعدته على التغلب على مشاكله الشخصية والعائلية بما في ذلك سجن والده عقب ارتكابه جريمة قتل.
وروني اوسوليفان الملقب بالصاروخ يتبع مجموعة من الرياضيين الذين اعتنقوا الاسلام للتغلب على مشاكلهم الشخصية بما فيهم الملاكمون محمد علي كلاي ومايك تايسون وداني ويليامز الذي احتفظ في الاسبوع الماضي بلقب بطل الوزن الثقيل في بريطانيا ودول الكومنويلث.
ومن العوامل الرئيسية في اعتناق روني الاسلام «البرنس» نسيم حميد بطل العالم السابق في الملاكمة لوزن الريشة والذي قام بتعريفه بالواعظ الاسلامي الشهير خالد ياسين. وقد اصبح «روني» اسيرا لرسالة ياسين بعد مشاهدته شريط فيديو يلقى رواجا شديدا بين الجالية الاسلامية في بريطانيا عنوانه «الهدف من الحياة» وفي الشريط يقوم الداعية اميركي الاصل والذي يزور بريطانيا بصفة متكررة باثبات وجود الله من خلال اثارة عدد من الاسئلة حول خلق العالم والبشرية.
وياسين الذي يلعب دورا رئيسيا في مشروع يهدف لتأسيس محطة تلفزيون اسلامية فضائية في بريطانيا يتساءل في خطبته بالقول: «ماذا عن الجسم البشري وانظمة التحكم المعقدة والمتشابكة فيه. فكرو ا بالمخ وكيفية عمله ووظائفه. فخالق هذا الجسم البشري هو الوحيد الذي يستحق الشكر والحمد لله على ذلك».
ووالدة روني اوسوليفان «ماريا» قالت ان ابنها ليس مستعدا بعد للتحدث عن اعتناقه الاسلام وانه يركز في الوقت الحالي على السنوكر. وأضافت ان نسيم حميد صديق جيد لروني وانه كان العامل الرئيسي في تحوله للاسلام كما اشارت والدته ايضا الى ان روني اصبح الان شخصا افضل منذ اهتدائه وانها تأمل ان يساعده ذلك على الاستقرار النفسي.
ورغم عبقريته الرياضية الفذة كان روني يعاني من الكثير من المشاكل النفسية. فحينما كان طفلا في التاسعة من عمره قطع اول مرحلة في اللعبة بتحقيقه الهدف المئة وفي سن الخامسة عشرة اصبح روني اصغر لاعب يحقق 147 هدفا وهو ما يعد اقصى رقم يمكن للاعب سنوكر ان يحققه وأثناء تقدمه نحو القمة في لعبة السنوكر واجه روني الكثير من المشاكل العائلية فقد حكم على والده بالسجن مدى الحياة لارتكابه جريمة قتل في العام 1991.
وعندما كان روني في السابعة عشرة من عمره سجنت والدته بتهمة التهرب الضريبي وما جعله المسئول الوحيد عن رعاية شقيقته الصغرى. وبعدما كبر فان حياة الصخب والسهر والافراط في استهلاك الكحوليات بلغت ذروتها وكان هناك قلق من ان يؤثر ذلك على مستقبله الرياضي.
 
 
 
الطفل الأمريكي فريتز أسلم وهو في الثامنة
أحضرت له أمه كتباً عن كل الأديان وبعد قراءة متفحصة, قرر أن يكون مسلماً قبل أن يلتقي بمسلم واحد.
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:" كل مولود يولد على الفطرة, فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه". وقصة اليوم ما هي إلا مصداق لهذا الحديث الشريف.
فقد ولد ألكساندر فرتز لأبوين مسيحيين في عام 1990م. وقررت أمه منذ البداية أن تتركه ليختار دينه بعيداً عن أي تأثيرات عائلية أو اجتماعية. وما أن تعلم القراءة والكتابة حتى أحضرت له كتباً عن كل الأديان السماوية و غير السماوية. وبعد قراءة متفحصة, قرر ألكساندر أن يكون مسلماً! وقد شغف حباً بهذا الدين لدرجة أنه تعلم الصلاة, وتعرف على كثير من الأحكام الشرعية, وقرأ التاريخ الإسلامي, وتعلم الكثير من الكلمات العربية, وحفظ بعض السور, وتعلم الأذان. كل هذا بدون أن يلتقي بمسلم واحد!
وبناء على قراءاته قرر أن يكون اسمه الجديد "محمد عبد الله تيمناً بالرسول الذي أحبه منذ نعومة أظفاره. "ابتدأني هو بالسؤال هل أنت حافظ؟" قالها بالعربية! - قلت له لا, وأحسست بخيبة أمله.
تابع يقول "ولكنك مسلم وتعرف العربية أليس كذلك"؟.
وأمطرني بأسئلة عديدة "هل حججت؟" "هل قمت بأداء العمرة؟" "كيف تحصل على ملابس الإحرام؟"هل هي مكلفة؟" هل بإمكاني شراؤها هنا أم يبيعونها في السعودية فقط؟". ما هي الصعوبات التي تعاني منها كونك مسلماً في جو غير إسلامي؟ ".
لقد توقعت أن يذكر أشياء تتعلق بزملائه أو مدرسيه, أشياء تتعلق بأكله أو شربه، أو بالطاقية البيضاء التي يرتديها، أشياء تتعلق بالغترة التي يلفها على رأسه على الطريقة اليمنية, أو بوقوفه مؤذناً في الحديقة العامة قبل أن يصلي, ولكن جوابه كان غير متوقع وكان هادئاً وممزوجاً بالحسرة "تفوتني بعض الصلوات في بعض الأحيان بسبب عدم معرفتي بالأوقات
ما هو الشيء الذي جذبك للإسلام؟ لماذا اخترت الإسلام دون غيره؟
-سكت لحظة ثم أجاب "لا أدري, كل ما أعرفه أنني قرأت عنه وكلما زادت قراءتي أحببته أكثر".
هل صمت رمضان؟.
- ابتسم وقال نعم لقد صمت رمضان الماضي كاملاً والحمد لله, وهي المرة الأولى التي أصوم فيها, لقد كان صعباً وخاصة في الأيام الأولى". ثم أردف "لقد تحداني والدي أنني لن أستطيع الصيام, ولكني صمت ولم يصدق ذلك".
ما هي أمنيتك؟. - فأجاب بسرعة "عندي العديد من الأمنيات, أتمنى أن أذهب إلى مكة المكرمة وأقبل الحجر الأسود" .
"لقد لاحظت اهتمامك الكبير بالحج, هل هناك سبب لذلك؟".
_ تدخلت أمه و لأول مرة لتقول "إن صور الكعبة تملأ غرفته, بعض الناس يظن أن ما يمر به الآن هو نوع من الخيال, نوع من المغامرة التي ستنتهي يوماً ما, ولكنهم لا يعرفون أنه ليس جاداً فقط, بل إن إيمانه عميق لدرجة لا يحسها الآخرون. علت الابتسامة وجه محمد عبد الله و هو يرى أمه تدافع عنه, ثم أخذ يشرح لها الطواف حول الكعبة وكيف أن الحج هو مظهر من مظاهر التساوي بين الناس كما خلقهم ربهم بغض النظر عن اللون والجنس والغنى والفقر. ثم استطرد قائلاً: إنني أحاول جمع ما يتبقى من مصروفي الأسبوعي لكي أتمكن من الذهاب إلى مكة المكرمة يوما ما, لقد سمعت أن الرحلة ستكلف قريباً من 4 آلاف دولار, ولدي الآن 300 دولار"..علقت أمه قائلة في محاولة لنفي أي تقصير من طرفها :ليس عندي أي مانع من ذهابه إلى مكة ولكن ليس لدينا المال الكافي لإرساله في الوقت الحالي
. ما هي أمنياتك الأخرى؟.
- أتمنى أن تعود فلسطين للمسلمين, فهذه أرضهم وقد اغتصبها الإسرائيليون منهم. نظرت إليه أمه مستغربة فأردف موحياً أن هناك نقاشاً سابقاً بينه وبين أمه حول هذا الموضوع: أمي, أنت لم تقرئي التاريخ, إقرئي التاريخ, لقد تم اغتصاب فلسطين.
و هل لديك أمنيات أخرى؟.
أمنيتي أن أتعلم اللغة العربية و أحفظ القرآن الكريم.
ماذا تريد أن تصبح في المستقبل؟.
- أريد أن أصبح مصوراً لأنقل الصورة الصحيحة عن المسلمين. لقد شاهدت الكثير من الأفلام التي تشوه صورة المسلمين, كما شاهدت العديد من الأفلام الجيدة عن الإسلام والتي أصدرها أشخاص أعتبرهم مثلي الأعلى وقد اعتنقوا الإسلام في الستينيات. وسأقوم بدراسة الإسلام في جامعة أكسفورد, لقد قرأت أن لديهم برنامجاً جيداً في الدراسات الإسلامية.
هل تود أن تدرس في العالم الإسلامي؟. فأجاب بالتأكيد, خاصة في الأزهر.
تدخلت أمه لتقول "هل شاهدتم فيلم الملوك الثلاثة؟" إنه فيلم عن حرب الخليج, إنه فيلم رائع. و هنا أعرب محمد عن امتعاضه قائلاً " إنه فيلم سيئ, لم أحبه على الإطلاق" و هنا أردفت أمه قائلة : إنه لا يحبه لأن الجنود الأمريكيين قاموا بقتل بعض المسلمين بدون سبب, ولكنه فيلم جيد بشكل عام!.
هل تجد صعوبة في مجال الأكل؟ و كيف تتفادى لحم الخنزير؟.
"الخنزير حيوان وسخ جداً, أنا استغرب كيف يأكلون لحمه, أهلي يعلمون أني لا آكل لحم الخنزير لذلك لا يقدمونه لي, وإذا ذهبنا إلى مطعم فإنني أخبرهم أني لا آكل لحم الخنزير. هل تصلي في المدرسة؟. نعم, وقد اكتشفت مكاناً سرياً في المكتبة أصلي فيه كل يوم. وحان وقت صلاة المغرب, فنظر إلى قائلاً: هل تسمح لي بالأذان؟، ثم قام وأذن في الوقت الذي اغرورقت فيه عيناي بالدموع!
 
 
 
 
موريس موكاي
 
من هو موريس موكاي !?وما أدراك ما فعل موريس موكاي!?إنه شامة فرنسا
ورمزها الوضاء.. فلقد ولد من أبوين فرنسيين , وترعرع كما ترعرع أهله في الديانة
النصرانية, ولما أنهى تعليمه الثانوي انخرط طالبا في كلية الطب في جامعة فرنسا,
فكان من الأوائل حتى نال شهادة الطب , وارتقى به الحال حتى أصبح أشهر وأمهر جراح
عرفته فرنسا الحديثة .. فكان من مهارته في الجراحة قصة عجيبة قلبت له حياته وغيرت
له كيانه..!
اشتهر عن فرنسا أنها من أكثر الدول اهتماما بالآثار والتراث , وعندما تسلم
الرئيس الفرنسي الاشتراكي الراحل (فرانسوا ميتران) زمام الحكم في البلاد عام 1981
طلبت فرنسا من دولة (مصر) في نهاية الثمانينات استضافة مومياء (فرعون مصر) الى
فرنسا لاجراء اختبارات وفحوصات أثرية ومعالجة .. فتم نقل جثمان اشهر طاغوت عرفته
مصر.. وهناك وعلى أرض المطار اصطف الرئيس الفرنسي منحنيا هو ووزراؤه وكبار
المسؤولين في البلد عند سلم الطائرة ليستقبلوا فرعون مصر استقبال الملوك وكأنه
مازال حيا وكأنه الى الآن يصرخ على أهل مصر (أنا ربكم الاعلى..!)
عندما انتهت مراسم الاستقبال الملكي لفرعون مصر على أرض فرنسا .. حملت مومياء
الطاغوت بموكب لا يقل حفاوة عن استقباله وتم نقله الى جناح خاص في مركز الاثار
الفرنسي , ليبدأ بعدها أكبر علماء الآثار في فرنسا وأطباء الجراحة والتشريح دراسة
تلك المومياء واكتشاف أسرارها, وكان رئيس الجراحين والمسؤول الأول عن دراسة هذه
المومياء الفرعونية هو البروفيسور (موريس موكاي).
\\كان المعالجون مهتمين في ترميم المومياء, بينما كان اهتمام رئيسهم (موريس موكاي)
عنهم مختلفا للغاية , كان يحاول ان يكتشف كيف مات هذا الملك الفرعوني, وفي ساعة
متأخرة من الليل.. ظهرت نتائج تحليله النهائية .. لقد كانت بقايا الملح العالق في
جسده أكبر دليل على انه مات غريقا..! وأن جثته استخرجت من البحر بعد غرقه فورا, ثم
اسرعوا بتحنيط جثته لينجو بدنه! لكن ثمة امراً غريباً مازال يحيره وهو كيف بقيت هذه
الجثة دون باقي الجثث الفرعونية المحنطة اكثر سلامة من غيرها رغم انها استخرجت من
البحر..!
 كان (موريس موكاي) يعد تقريراً نهائيا عما كان يعتقده اكتشافاً جديداً في انتشال
جثة فرعون من البحر وتحنيطها بعد غرقه مباشرة, حتى همس احدهم في اذنه قائلا لا
تتعجل فإن المسلمين يتحدثون عن غرق هذه المومياء.. ولكنه استنكر بشدة هذا الخبر ,
واستغربه , فمثل هذا الاكتشاف لايمكن معرفته الا بتطور العلم الحديث وعبر اجهزة
حاسوبية حديثة بالغة الدقة , فقال له احدهم إن قرآنهم الذي يؤمنون به يروي قصة عن
غرقه وعن سلامة جثته بعد الغرق .. ! فازداد ذهولا وأخذ يتساءل: كيف يكون هذا وهذه
المومياء لم تكتشف اصلا الا في عام 1898 ميلادية أي قبل مائتي عام تقريبا , بينما
قرآنهم موجود قبل أكثر من ألف وأربعمئة عام!? وكيف يستقيم في العقل هذا , والبشرية
جمعاء وليس العرب فقط لم يكونوا يعلمون شيئا عن قيام قدماء المصريين بتحنيط جثث
فراعنتهم الا قبل عقود قليلة من الزمان فقط!?
\\ جلس (موريس موكاي) ليلته محدقا بجثمان فرعون , يفكر بإمعان عما همس به صاحبه له
من أن قرآن المسلمين يتحدث عن نجاة هذه الجثة بعد الغرق .. بينما كتابهم
المقدس(إنجيل متى ولوقا) يتحدث عن غرق فرعون أثناء مطاردته لسيدنا موسى عليه السلام
دون ان يتعرض لمصير جثمانه البتة ..واخذ يقول في نفسه : هل يعقل ان يكون هذا المحنط
أمامي هو فرعون مصر الذي كان يطارد موسى!? وهل يعقل ان يعرف محمدهم هذا قبل أكثر من
ألف عام وأنا للتو أعرفه!?
 لم يستطع (موريس) أن ينام , وطلب أن يأتوا له بالإنجيل, فأخذ يقرأ في (سفر
الخروج) من الإنجيل قوله »فرجع الماء وغطى مركبات وفرسان جميع جيش فرعون الذي دخل
وراءهم في البحر لم يبق منهم ولا واحد« .. وبقي موريس موكاي حائراً, فحتى الإنجيل
لم يتحدث عن نجاة هذه الجثة وبقائها سليمة!
بعد أن تمت معالجة جثمان فرعون وترميمه, أعادت فرنسا لمصر المومياء بتابوت زجاجي
فاخر يليق بمقام فرعون! ولكن (موريس) لم يهنأ له قرار ولم يهدأ له بال , منذ ان هزه
الخبر الذي يتناقله المسلمون عن سلامة هذه الجثة! فحزم امتعته وقرر أن يسافر الى
المملكة السعودية لحضور مؤتمر طبي يتواجد فيه جمع من علماء التشريح المسلمين..
وهناك كان أول حديث تحدثه معهم عما اكشتفه من نجاة جثة فرعون بعد الغرق.. فقام
احدهم وفتح له المصحف واخذ يقرأ له قوله تعالى»فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك
آية وإن كثيرا من الناس عن آياتنا لغافلون«لقد كان وقع الآية عليه شديدا .. ورجت له
نفسه رجة جعلته يقف امام الحضور ويصرخ بأعلى صوته (لقد دخلت الاسلام وآمنت بهذا
القرآن) ..!
رجع (موريس موكاي) الى فرنسا بغير الوجه الذي ذهب فيه .. وهناك مكث عشر سنوات
ليس لديه شغل يشغله سوى دراسة مدى تطابق الحقائق العلمية والمكتشفة حديثا مع القرآن الكريم,
 والبحث عن تناقض علمي واحد مما يتحدث به القرآن ليخرج بعدها بنتيجة قوله
تعالى»لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد« كان من ثمرة
هذه السنوات التي قضاها الفرنسي موريس ان خرج بتأليف كتاب عن (القرآن الكريم) هز
الدول الغربية قاطبة ورج علماءها رجا , لقد كان عنوان الكتاب (القرآن والتوراة
والإنجيل والعلم .. دراسة الكتب المقدسة في ضوء المعارف الحديثة).. فماذا فعل هذا
الكتاب?
من أول طبعة له نفد من جميع المكتبات ! ثم أعيدت طباعته بمئات الآلاف بعد ان
ترجم من لغته الاصلية (الفرنسية) الى العربية والانكليزية والاندونيسية والفارسية
والصربكرواتية والتركية والاوردوية والكجوراتية والالمانية ..! لينتشر بعدها في كل
مكتبات الشرق والغرب, وصرت تجده بيد أي شاب مصري او مغربي او خليجي في اميركا, فهو
يستخدمه ليؤثر في الفتاة التي يريد ان يرتبط بها..! فهو خير كتاب ينتزعها من
النصرانية واليهودية الى وحدانية الاسلام وكماله .. ولقد حاول ممن طمس الله على
قلوبهم وابصارهم من علماء اليهود والنصارى ان يردوا على هذا الكتاب فلم يكتبوا سوى
تهريج جدلي ومحاولات يائسة يمليها عليهم وساوس الشيطان.. وآخرهم الدكتور (وليم
كامبل) في كتابه المسمى (القرآن والكتاب المقدس في نور التاريخ والعلم) فلقد شرق
وغرب ولم يستطع في النهاية ان يحرز شيئا..!
بل الاعجب من هذا ان بعض العلماء في الغرب بدأ يجهز رداً على الكتاب , فلما انغمس
بقراءته أكثر وتمعن فيه زيادة .. أسلم ونطق بالشهادتين على الملأ!! فالحمد لله الذي
بنعمته تتم الصالحات.
يقول موريس موكاي في مقدمة كتابه (لقد أثارت هذه الجوانب العلمية التي يختص بها
القرآن دهشتي العميقة في البداية , فلم أكن اعتقد قط بامكان اكتشاف عدد كبير الى
هذا الحد من الدقة بموضوعات شديدة التنوع , ومطابقتها تماما للمعارف العلمية
الحديثة , وذلك في نص قد كتب منذ اكثر من ثلاثة عشر قرنا...!) .
معاشر السادة النبلاء..
لا نجد تعليقا على تلك الديباجية الفرعونية .. سوى ان نتذكر قوله تعالى »أفلا
يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيراً« .. نعم والله
لو كان من عند غير الله لما تحقق قوله تعالى في فرعون»فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن
خلفك آية« كانت حقا آية إلهية في جسد فرعون البالي.. تلك الآية التي أحيت الإسلام
في قلب موريس...!
 
 
أستاذ الفيزياء عضو الأكاديمية الطبية الروسية
 وكيث مور عالم الأجنة الشهير

دعيت مرة لحضور مؤتمر عقد للإعجاز في موسكو فكرهت في بادئ الأمر أن أحضره لأنه يعقد في بلد كانت هي عاصمة الكفر والإلحاد لأكثر من سبعين سنة وقلت في نفسي: ماذا يعلم هؤلاء الناس عن الله حتي ندعوهم إلي ما نادي به القرآن الكريم؟!.فقيل لي: لابد من الذهاب فإن الدعوة قد وجهت إلينا من قبل الأكاديمية الطبية الروسية.فذهبنا إلي موسكو وفي أثناء استعراض بعض الآيات الكونية وبالتحديد عند قول الله تعالي:(يدبر الأمر من السماء إلي الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون) -السجدة:5- . وقف أحد العلماء المسلمين وقال: إذا كانت ألف سنة تساوي قدران من الزمان غير متكافئين دل ذلك علي اختلاف السرعة. ثم بدأ يحسب هذه السرعة فقال: ألف سنة..لابد وأن تكون ألف سنة قمرية لأن العرب لم يكونوا يعرفون السنة الشمسية والسنة القمرية اثنا عشر شهراً قمرياً ومدة الشهر القمري هي مدار القمر حول الأرض, وهذا المدار محسوب بدقة بالغة, وهو 2,4 بليون كم .فقال: 2,4 بليون مضروب في 12 -وهو عدد شهور السنة-ثم في ألف سنة,ثم يقسم هذا الناتج علي أربع وعشرين-وهو عدد ساعات اليوم-ثم علي ستين-الدقائق-ثم علي ستين-الثواني-.فتوصل هذا الرجل إلي سرعةأعلي من سرعة الضوء.فوقف أستاذ في الفيزياء- وهو عضو في الإكاديمية الروسية-وهو يقول :لقد كنت كنت أظنني-قبل هذا المؤتمر-من المبرزين في علم الفيزياء,وفي علم الضوء بالذات,فإذا بعلم أكبر من علمي بكثير.ولا أستطيع أن أعتذر عن تقصيري في معرفة هذا العلم إلا أن أعلن أمامكم جميعاً أني( أشهدأن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله).ثم تبعه في ذلك أربعة من المترجمين,الذين ماتحدثنا معهم علي الإطلاق وإنما كانوا قابعين في غرفهم الزجاجية يترجمون الحديث من العربية إلي الروسية والعكس,فجاءونا يشهدون أن لاإله إلا الله وأن محمداً رسول الله.
ليس هذا فحسب وإنما علمنا بعد ذلك أن التلفاز الروسي قد سجل هذه الحلقات وأذاعها كاملة فبلغنا أن أكثر من 37 عالماً من أشهر العلماء الروس قد أسلموا بمجرد مشاهدتهم لهذه الحلقات.
ليس هذا فحسب..وإنما كان معنا أيضاًً كيث مور* وهو من أشهر العلماء في علم الأجنة ويعرفه تقريباً كل أطباء العالم,فهو له كتاب يدرس في معظم كليات الطب في العالم وقد ترجم هذا الكتاب لأكثر من 25 لغة فهو صاحب الكتاب الشهير (The Developing Human) .فوقف هذا الرجل في وسط ذلك الجمع قائلاً:
"إن التعبيرات القرآنية عن مراحل تكون الجنين في الإنسان لتبلغ من الدقة والشمول مالم يبلغه العلم الحديث, وهذا إن دل علي شئ فإنما يدل علي أن هذا القرآن لايمكن أن يكون إلا كلام الله, وأن محمداً رسول الله"
.فقيل له: هل أنت مسلم؟!؟.قال:لا ولكني أشهد أن القرآن كلام الله وأن محمداً مرسل من عند الله.فقيل له:إذاً فأنت مسلم,قال: أنا تحت ضغوط اجتماعية تحول دون إعلان إسلامي الآن ولكن لاتتعجبوا إذا سمعتم يوماً أن كيث مور قد دخل الإسلام.ولقد وصلنا في العام الماضي أنه قد أعلن إسلامه فعلاً فلله الحمد والمنة.
من كتاب الذين هدي الله للدكتور زغلول النجار
*البروفيسور كيث مور من أكبر علماء التشريح والأجنة في العالم , في عام 1984 إستلم الجائزة الأكثر بروزا قدّمت في حقل علم التشريح في كندا، جي. سي. بي . جائزة جرانت من الجمعية الكندية لإختصاصيي التشريح. وجّه العديد من الجمعيات الدولية، مثل الجمعية الكندية والأمريكية لإختصاصيي التشريح ومجلس إتحاد العلوم الحيوية.
 
 
 
تصميم مركز الحاسوب - موقع الجامعة الأردنية