حلقة نقاشية في الاردنية مختصون :ايجاد حلول جذرية للتجاوزات أثناء نقل مياه الزيبار الناتج عن معاصر الزيتون

مختصون: ايجاد حلول جذرية للتجاوزات أثناء نقل مياه الزيبار الناتج عن معاصر الزيتون

Wednesday, January 30, 2019 



​ أجمع مختصون وممثلون عن الجهات الحكومية وجمعيات انه لا بد من تحسين وتطوير الآليات التي يتم فيها متابعة عملية نقل الزيبار إلى الأماكن المخصصة التابعة تشغيليا لوزارة البلديات أو المجلس الخدمات المشتركة وذلك للحد من الطرح العشوائي للصهاريج الناقلة للزيبار، الذي يشكل خطرا حقيقيا على المياه السطحية والجوفية في مختلف مناطق الأردن.


واتفقوا على أن تقوم وزارة البيئة بتثبيت إحداثيات معاصر الزيتون في المملكة، بالإضافة إلى تعريف وتحديد الصهاريج الناقلة للزيبار لدى وزارة البيئة، وبحيث تقوم نقابة أصحاب معاصر الزيتون ووزارة البلديات ومجلس الخدمات المشتركة بتزويد وزارة البيئة بالمعلومات الخاصة حتى تتمكن الوزارة من تتبع الصهاريج الناقلة للزيبار من المعصرة وحتى وصولها للمكب المحدد للطرح.

 

جاء ذلك خلال الحلقة النقاشية "التحديات المتعلقة بنقل مياه الزيبار الناتج عن معاصر الزيتون" التي عقدت بتنظيم مشترك بين مركز المياه والطاقة والبيئة في الجامعة الأردنية  ولجنة المياه والبيئة في نقابة المهندسين الأردنيين.


وقال مدير مركز المياه والطاقة والبيئة الدكتور خلدون شطناوي إن الحلقة النقاشية تهدف إلى عرض التحديات التي تواجهها وزارة البيئة والادارة الملكية لحماية البيئة بالسيطرة على القطاع الخاص خلال عمليات نقل مياه الزيبار، وطرح الحلول المشتركة آخذين بعين الاعتبار وجهات نظر أصحاب القرار في المؤسسات الرسمية ذات العلاقة، ونقابة أصحاب معاصر الزيتون.

 


وفي السياق أكد مساعد الأمين العام لسلطة المياه المهندس أحمد عليمات أن الطرح العشوائي لمياه الزيبار وعدم التزام سائقي الصهاريج بطرح المياه في الاماكن المخصصة تسبب بآثار سلبية كبيرة على كفاءة محطتي جنوب عمان والمعراض لمعالجة المياه العادمة خلال موسم عصر الزيتون الحالي.


بدوره أوضح مساعد الأمين العام في وزارة البيئة المهندس حسين شاهين كيفية عمل نظام التتبع للصهاريج الذي فعلته الوزارة لمتابعة معظم الصهاريج في الأردن، بالإضافة إلى التحديات الخاصة بالسيطرة على عملية النقل.


وقال مساعد الامين العام في وزارة الزراعة المهندس جمال البطش إن الوزارة تعمل على مراقبة ومتابعة المعاصر والقيام بجولات تفتيشية دورية ومفاجئــة للتأكد والتحقق من التزام مالكي المعاصر بالاشتراطات البيئية لتجميع وتخزين مياه الزيبار ومخلفات المعاصر الأخرى.


وشدد نائب نقيب المهندسين المهندس فوزي مسعد على ضرورة تحديد الصهاريج التي تقوم بعملية نقل الزيبار وتعريفها وذلك تسهيلا لعملية السيطرة عليها من قبل وزارة البيئة والإدارة الملكية لحماية البيئة.


وفي سياق آخر أكدت كل من وزارة الزراعة ونقابة أصحاب معاصر الزيتون والإدارة الملكية لحماية البيئة على ضرورة مراعاة إيجاد مكبات خاصة بالزيبار وقريبة من تجمعات المعاصر وذلك لتقليل التكلفة الخاصة بالنقل وإحكام السيطرة على الصهاريج بحيث يتم تجنب المخالفات


Water, Energy and Environment Center

"We have made ​​from water every living thing"(21:33)

Testimonials